المرصد

روشتة السعادة.. أغذية طبيعية لمواجهة الاكتئاب والحر

لأن الحر هو أحد أهم أسباب الإجهاد والإرهاق وأيضا الخمول، فضلا عن إصابة الشخص بالتوتر العصبي والنفسي، والذي من الممكن أن يتطور ليصل إلى مرحلة الاكتئاب، فقد أجريت العديد من الدراسات والأبحاث العلمية للكشف عن سبل مواجهة الإنسان لتوابع الإحساس بالحر الشديد.

وقد كشفت واحدة من أحدث الأبحاث والدراسات العلمية والطبية، التي تم إجرائها مؤخرا، أن تفاقم الأزمة النفسية التي يعاني منها الإنسان نتيجة سوء الطقس، قد يتسبب في خسارة الفرد لمجموعة من أقرب الأشخاص إليه سواء عائليا أو عاطفيا أو حتى في مجال العمل، وذلك نتيجة غضبه الزائد.

كما أن تلك الحالة النفسية غير الطبيعية والسيئة التي يعاني منها الشخص وتكون مصاحبة للإحساس بالحر الشديد قد تتسبب في إصابته بعدد من الأمراض وبالطبع سيكون في مقدمتها أمراض الضغط والسكري (السكر)، وتليف القلب.

وفي الأسطر التالية سوف نقدم، روشتة غذائية يطلق عليها خبراء التغذية (روشتة السعادة)، وينصح بها عدد كبير من الأطباء وخبراء التغذية، وهي روشتة أغذية طبيعية تضم بعض الأطعمة والفاكهة المتوفرة ومنخفضة السعر، والتي يمكن للشخص أن يتناولها لتصبح بديلا له عن اللجوء إلى تناول بعض الأدوية المهدئة أو المقاومة للاكتئاب، والتي سيكون لها بالطبع آثار جانبية.

روشتة أغذية طبيعية للسعادة

ويأتي في مقدمة أغذية السعادة، التي ينصح الأطباء بتناولها، ثمار الكيوى، التي تحتوي على مادتين تعملا على زيادة شعور الإنسان بالسعادة، هما: الإينوسيتول والسيروتونين، لذا فهو فعال فى علاج الاكتئاب.

وهناك أيضا البيض، والذي يحفز الجسم على إفراز هرمون تريبتوفان، والذي يعزز من شعور الإنسان بالسعادة.

ويمكننا أيضا، تناول تشكيلة من المكسرات، سواء بشكل مباشر أو مضافة إلى أطباق الحلوى، إذ تحتوي المكسرات على مادة الزنك، التى تقلل من التقلبات المزاجية، وتزيد من الشعور بالسعادة.

بالإضافة إلى ثمار البرتقال، والتي يمكن تناولها في صورة ثمار أو عصير، حيث يحتوى البرتقال على فيتامين “سى”، الذي يقوى المناعة، ويحارب الاكتئاب.

ولدينا أيضا الكنتالوب، أحد الفاكهة الصيفية الشهيرة، والذي يحتوى على مادة الأنوسيتول أو فيتامين ب8، وهي عنصر مفيد جدا لعلاج الهلع والوساس القهرى.

ويمكننا أيضا اللجوء إلى البقوليات، مثل الفول والفاصوليا والبسلة، والتي يحتوى معظمها على مواد طبيعية محاربة للاكتئاب.

ولدينا أيضا الأفوكادو، أحد الفواكه الاستوائية والتي تعد غنية بمادة “السيروتونين”، التي تزيد من الشعور بالسعادة والفرح.

وبالطبع لا يمكننا أن نغفل دور عسل النحل، الذي يحارب الشعور بالإحباط والتوتر، كما أنه يساعد على تقوية المناعة.

وقبل الختام، تأتي الملوخية، أشهر أكلة شعبية مصرية، والتي تتميز بأنها غنية بالفيتامينات، مثل أ – ب، بالإضافة إلى مادة الكاروتين، والتي تعمل على زيادة كفاءة الموصلات العصبية، فضلا عن إفراز هرمون “السيروتونين” المقاوم للاكتئاب.

وأخيرا، يأتي الموز، الذي يساعد الجسم على إفراز المواد، التى تجعل من يتناولها يشعر بالراحة النفسية ويزيد من قدرة الشخص على التركيز.

Facebook Comments
زينب أحمد
الوسوم
اظهر المزيد

زينب أحمد

مدير عام مؤسسة الإتقان لخدمات النشر الرقمي والورقي .. ومشرف على مواقع وإصدارات المؤسسة

مقالات ذات صلة

نرحب بتعليقاتكم ومشاركاتكم

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: